الموقع الرسمي للزاوية الريسونية
الزاوية الريسونية أسست في أثناء معركة وادي المخازن الشهيرة التي وقعت في 1578 ميلادية على يد سيدي امحمد بن علي بن ريسون المتوفى عام 1609 بإذن شيخه مولاي عبد الله بن الحسين الأمغاري دفين قرية تامصلوحت ضواحي مراكش. ومنهاجها يعتمد على الكتاب والسنة النبوية وعلى عمل الصحابة والسيرة العطرة للصالحين، أما من حيث منهاجها العقدي فهو مرتبط مع مذهب أهل السنة والجماعة على طريقة الإمام الأشعري رضي الله عنه وهو ما كان عليه السلف ببلادنا المغربية. يبقى الجانب الدعوي الذي نقوم به بالعلم والموعظة الحسنة من غير إفراط ولا تفريط كما تقتضيه الوسطية والاعتدال.

الملتقى الثالث

0

بفضل الله تعالى ورحمته وجوده وإحسانه، فإن جمعية الزاوية الريسونية المؤسسة على تقوى من الله ورضوان بنية خدمة الإسلام الحنيف بمغربنا العزيز وتعزيز وتوطيد وترسيخ محبة آل البيت النبوي الشريف وأهل الله تعالى من الصالحين والأخيار وجمع الأمة على مؤسسة إمارة المومنين الضامنة بعد الله تعالى لوحدة البلاد وسلامتها ومزيد رقيها ونهضتها متوكلة في ذلك كله على الله تعالى وحده ثم على حسن النية وجميل الطوية و القصد البريء.

وبعد الملتقيين الأول والثاني لمجمع الصالحين.

فإنها نظمت الملتقى الثالث للمَجمع المذكور، في موضوع (دعاء المؤمنين لأمير المؤمنين) تحت شعار قوله تعالى “ادعوني استجب لكم” و اقتداء بقول بعض السلف ( لو كان لي دعوة مستجابة لادخرتها للسلطان ) من يوم الاثنين 22 شعبان 1434 الموافق فاتح يوليوز 2013 إلى الأحد 28 شعبان 1434 الموافق 7 يوليوز 2013  في كل من شفشاون ومولاي عبد السلام بن مشيش وتازروت.

راجية من الله تعالى أن يوفقنا لصالح الأعمال وأن يتقبل منا هذه الجهود المتواضعة وأن يجعلها من أسباب اللطف الإلهي ليحمي المغرب الغالي من كل الأذى والضرر وليصون الوطن والشعب من كل الأمراض والأسقام والأزمات والفتن وأن ينعم علينا بالأمن والأمان في الغدو والآصال وأن يقي قطرنا المغربي من جميع الأضرار الظاهرة والخفية، ليظل منارة تشع بالحضارة والتقدم وشجرة تثمر ثمار السلم والتعايش والخير والبركات وأن يرينا ما تقر به أعيننا وتطمئن أنفسنا إخوة متحابين وأفراد أسرة واحدة نتعاون على البر والتقوى والمعروف تحت القيادة الرشيدة لأمير المومنين سيدي محمد السادس أعز الله به الإسلام والمسلمين وأقر عينه بسمو ولي عهده الأمير الجليل مولاي الحسن وكريمته الجليلة للا خديجة وشد أزره بشقيقه صاحب السمو الملكي الأمير مولاي رشيد وسائر أسرته الملكية الكريمة وأسعد به الشعب المغربي العزيز و سائر المسلمين إنه على ذلك جدير و بالإجابة قدير.

وبضريح مولاي عبد السلام بن مشيش، في يوم السبت 27 شعبان 1434 موافق 6 يوليوز 2013.

المزيد من المشاركات

الملتقى التاسع

الملتقى الثامن

الملتقى السابع

وبأمر من أمير المومنين جلالة الملك محمد السادس نصره الله، حضر هذا اللقاء وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية والذي تناول كلمة يعرب فيها عن رعاية أمير المومنين لمثل هذه المجامع الربانية التي يذكر فيها اسم الله تعالى.

كما حضر هذا الملتقى الرباني عدد وافر من شيوخ ومقدمي ومريدي الزوايا الصوفية المغربية والأشراف من آل البيت النبوي الكريم وممثلو سكان سبتة ومليلية، وممثلو المسلمين بأوروبا، وخطيب جامع القرويين، وعدد من الجمعيات والمؤسسات التي تعنى بالشأن الديني بالمغرب وغيرهم.

اجتمعت الحشود التي جاءت لتحضر في هذا اللقاء، أمام مقر جماعة تازروت بمولاي عبد السلام بن مشيش، وانطلقت في موكب كبير وسط التكبيرات والتهليلات ووسط طلقات البارود إلى أن وصلت إلى الضريح المشيشي.

ابتدأ هذا اللقاء باختتام سلك القرآن الكريم التي افتتحت بالزاوية الريسونية بشفشاون الثلاثاء 2 يوليوز 2013 و بباقي الزوايا.

وعقب ذلك، تناول الكلمة رئيس جمعية الزاوية الريسونية عن اللجنة المنظمة، ثم قام كل ممثل للزاوية بالدعاء الصادق الخالص لأمير المومنين وحامي حمى الملة والدين جلالة الملك محمد السادس حفظه الله ورعاه.

وتم ختم كتاب صحيح البخاري جريا على عادة السلف، كما تم قراءة الصلاة المشيشية للقطب مولاي عبد السلام بن مشيش رحمه الله، بالإضافة إلى أذكار وأوراد أخرى.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد