الموقع الرسمي للزاوية الريسونية
الزاوية الريسونية أسست في أثناء معركة وادي المخازن الشهيرة التي وقعت في 1578 ميلادية على يد سيدي امحمد بن علي بن ريسون المتوفى عام 1609 بإذن شيخه مولاي عبد الله بن الحسين الأمغاري دفين قرية تامصلوحت ضواحي مراكش. ومنهاجها يعتمد على الكتاب والسنة النبوية وعلى عمل الصحابة والسيرة العطرة للصالحين، أما من حيث منهاجها العقدي فهو مرتبط مع مذهب أهل السنة والجماعة على طريقة الإمام الأشعري رضي الله عنه وهو ما كان عليه السلف ببلادنا المغربية. يبقى الجانب الدعوي الذي نقوم به بالعلم والموعظة الحسنة من غير إفراط ولا تفريط كما تقتضيه الوسطية والاعتدال.

الملتقى السابع

0

بسم الله الرحمن الرحيم
بلاغ حول الملتقى السابع لمجمع الصالحين
الثلاثاء 18 يوليوز 2017 – شفشاون

المزيد من المشاركات

الملتقى التاسع

الملتقى الثامن

الملتقى الأول

تحت الرعاية الملكية السامية لمولانا أمير المومنين جلالة الملك سيدي محمد السادس نصره الله، انطلقت بمدينة شفشاون مساء أمسِ الإثنين 17 يوليوز 2017، فعاليات الملتقى السابع لمجمع الصالحين، الذي تنظمه جمعية الزاوية الريسونية.
ويأتي هذا الملتقى في إطار المقاربة الصوفية لتعزيز الأمن الروحي وتوطيد الثوابت الدينية والوطنية للمملكة المغربية الشريفة، حيث ينصب موضوع هذه الدورة حول (شُكر ُالمُنعِم عَلى النِّعمَة والتَّضَرُّع إلَى اللهَّ تعالى ليَكشِفَ عن ِالمُسلمين الغُمَّة وليُديم بفَضلِه جَمعَ شَمل ِالأمُّة حول أمير المُومِنين سَليل نَبيِّ الرَّحمَة جَلالَةَ المَلِك مُحَمَّد السَّادِس نَصَرهُ اللَّه صَان اللَّهُ بهِ للمَغرِبِ الأَمن َوالوحدَة والرَّخاءَ والحُرمَة)
ويعرف الملتقى مشاركة الزوايا المغربية والطرق الصوفية وممثلي العلماء والأشراف وحفاظ القرآن الكريم وسكان سبتة ومليلية والصحراء المغربية، بالإضافة إلى المنشدين والذاكرين وعدد من جمعيات المجتمع المدني والأكاديميين.
وتتعدد أنشطة هذه الدورة السابعة، حيث تم الافتتاح بإخراج السلك القرآنية بالزاوية الريسونية بنية الخير والنصر لأمير المومنين محمد السادس نصره الله، وأن يحقق الله للمغرب الاستقرار والرخاء والتنمية الشاملة.
فيما ستكون باقي الفقرات، تتمثل في ذكر اسم الله اللطيف في كافة فروع الزاوية الريسونية وعدد من الزوايا الأخرى، وكذا حفل المديح النبوي والإنشاد الصوفي.
وتتميز النسخة السابعة من هذه الملتقيات، بافتتاح أول موقع إلكتروني حول إمارة المومنين بالمغرب، وذلك ضمن الندوة العلمية المقررة في هذا الصدد.
كما يتوقع تنظيم زيارة جماعية لضريح محمد الخامس بالرباط، للترحم على روحه الطاهرة، وكذا روح الملك الباني الحسن الثاني أسكنهما الله دار التهاني.
وسيكون ختام الملتقى بمولاي عبدالسلام ابن مشيش، إذ من المنتظر أن يجتمع المئات من المدعوين والمشاركين من داخل المغرب وخارجه، بمختلف الأطياف والشرائح، مبتهلين إلى الله تعالى بأن يحفظ أمير المومنين وحامي حمى الملة والدين الملك محمد السادس، وينصره ويرعاه ويحفه بالألطاف أينما حل وارتحل، ويجعل البركة في حركاته وسكناته، وكذا لعموم الشعب المغربي والأمة الإسلامية قاطبة والإنسانية جمعاء، بأن يُنعم المولى سبحانه علينا بالأمن والأمان والسلامة والاستقرار لتحقيق التنمية الشاملة.
ويكون الختام في الزاوية الريسونية بتازروت بإقليم العرائش، حيث سيلتئم جمع غفير من الأشراف الريسونيين والمنتسبين للتصوف السني، متوجهين إلى الله عز وجل ومتوسلين إليه باستنزال الخيرات واستمطار البركات على أمير المومنين وكافة المسلمين.
كما أن هذا الملتقى يعد مرآة للوسطية والاعتدال التي تميز الممارسة الدينية في المغرب، حيث يقدم النموذج الحضاري الرفيع الذي يتلاءم مع التوافق الدولي حول إحلال السلام والأمن في ربوع الأرض، إذ أن بلدنا يعد استثناء وسط أقطار تموج بحركات التطرف وتيارات الغلو المفضية للإرهاب بشتى أشكاله، لكن المغرب ظل وسيظل بحول الله واحة للطمأنينة والتعايش والحوار، وهو ما يحرص على إبرازه هذا الملتقى الصوفي والمدني المتميز.
تجدر الإشارة إلى أن ملتقيات مجمع الصالحين، أسفرت عن تقديم لوحة قرآنية كُتب عليها نص تجديد البيعة الشرعية لأمير المومنين الملك محمد السادس نصره الله، وتم تقديمها لجلالته في حفل المولد النبوي الشريف مساء الأربعاء 23 يناير 2013 من طرف المُشرف على هذه الملتقيات السيد علي بن أحمد الريسوني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد