الموقع الرسمي للزاوية الريسونية
الزاوية الريسونية أسست في أثناء معركة وادي المخازن الشهيرة التي وقعت في 1578 ميلادية على يد سيدي امحمد بن علي بن ريسون المتوفى عام 1609 بإذن شيخه مولاي عبد الله بن الحسين الأمغاري دفين قرية تامصلوحت ضواحي مراكش. ومنهاجها يعتمد على الكتاب والسنة النبوية وعلى عمل الصحابة والسيرة العطرة للصالحين، أما من حيث منهاجها العقدي فهو مرتبط مع مذهب أهل السنة والجماعة على طريقة الإمام الأشعري رضي الله عنه وهو ما كان عليه السلف ببلادنا المغربية. يبقى الجانب الدعوي الذي نقوم به بالعلم والموعظة الحسنة من غير إفراط ولا تفريط كما تقتضيه الوسطية والاعتدال.

مدرسة سيدي عبد السلام ابن ريسون

الخطة التربوية والتعليمية الخاصة بـ

(كُتّاب سيدي عبد السلام ابن ريسون لتحفيظ القرآن الكريم)

التابع لجمعية الدعوة الإسلامية بشفشاون – المملكة المغربية

تجدر الإشارة إلى العزم الوطيد على تخصص هذا الكُتاب في القرآن الكريم، حفظا ورسما وتجويداً، بحيث لا تخرج عن هذا الهدف النبيل الذي فيه بفضل الله الأجر والثواب والحسنات والبركة مما هو مقطوع به ومجمع عليه من الأمة قديما وحديثا.

وترتبط بكتاب الله اللغة العربية التي هي الوسيلة الضرورية للحفظ والرسم والتجويد، إذ هي لسان القرآن المجيد فلا غنى عنها، خاصة للطلبة المفترض قدومهم من جهات خارج المغرب وليسوا عرباً مثل الأوروبيين والأمريكانيين وبلدان آسيا الشرقية والأفارقة.

فاللسان العربي يُعتبر العمود الفقري في كل العمليات المتصلة بكتاب الله.

أنواع الطلبة: داخليين وخارجيين

  • أما الطلبة الداخليون، فهم الذين لهم الإقامة بالمؤسسة، وبالضرورة ليسوا من أهل شفشاون، فهم من خارجها ونفضل أن يكونوا من خارج المغرب، فهؤلاء لهم الإقامة الكاملة نوما وتغذية وخدمات، ويؤمن عليهم.
  • أما الطلبة الخارجيون فهم الذين يدرسون ثم يخرجون دون الاستفادة من القسم الداخلي، وهؤلاء فيهم فئة الذكور وفئة الإناث، وكلهم من سكان شفشاون.

المادة الأساسية:

  • حفظ القرآن الكريم (60 حزبا) برواية ورش عن الإمام نافع، حفظا متقنا مع الرسم والتجويد
  • اللغة العربيـــــــــة

المواد التكميلية:

  • دروس ومحاضرات في العقيدة والشريعة والسلوك
  • دروس نظرية وتطبيقية
  • الإعلاميات
  • دروس نظرية وتطبيقية في تعلم اللغة الإنجليزية أو الإسبانية أو هما معا

الموسم الدراســــــي:

  • يبتدأ عادة من شهر أكتوبر وينتهي بحول الله في شهر يونيو.
  • أما الصيف فيخصص للدورات المكثفة لتحفيظ القرآن الكريم مع المغاربة والأجانب، ومحاضرات للتعريف بالحضارة الإسلامية.
  • لكي يُتم الطالب حفظ القرآن الكريم ورسمه وتجويده وتعلم العربية، نقترح أن يتم ذلك في ثلاثة مواسم دراسية متوالية، بحصة 20 حزبا في كل موسم

 

الفئات العمريـــــــة:

ملاحظة جوهرية بالنسبة للطلبة الأجانب: لا يقبل أي طالب أجنبي إلا إذا كان راشدا، أي وصل إلى سن الرشد القانوني، وذلك لا يتأتى إلا في حوالي 17 سنة من عمره.

أما الطلبة المغاربة، فيُقبلون ابتداء من سن السابعة بشريطة موافقة ولي الأمر بوثيقة ممضاة منه ومعترف بها لدى السلطات المختصة.

وما عدا هاذين الشرطين، فلا نحدد السن الأقصى للمسجلين، وإنما نحدد السن الأدنى، إذ أن فضيلة تحصيل كلام الله لا يحصرها زمن معين، ولو بلغ المسلم من الكبر عُتيا.

 

بعد الموسم الدراسي:

بعد التخرج من هذا الكُتاب، يفتح الله عز وجل أمام الطلبة الباب للولوج إلى مؤسسات التعليم العتيق بالمغرب، فيلتحقون بالتعليم الابتدائي، فيقضون فيه سنة أو سنتين أو ثلاث سنوات فقط، حسب مستواهم.

  • ثم يستمرون في التعليم الإعدادي العتيق ثلاث سنوات.
  • ثم يستمرون في التعليم الثانوي العتيق ثلاث سنوات.
  • ثم ينجحون في الباكالوريا بإذن الله.
  • وبعدها يُفتح أمامهم الباب لمَخرجين بحول الله تعالى:
  1. الالتحاق بمعهد محمد السادس للدراسات القرآنية الموجود في المقر القديم دار الحديث الحسنية حي ديور الجامع بالرباط، وهو معهد يديره الدكتور خالد الساقي، وفيه شعبتان، وينتهي بالماستر وربما يُلحق بها سلك الدكتوراه.
  2. الالتحاق بقسم العالِمية (الإجازة) في التعليم العتيق، ومدة الدراسة به ثلاث سنة يُحصل الطالب فيها شهادة العالمية التي تسمى عالميا بالإجازة، وفي المشرق ربما تسمى الباكالوريوس.

فإذا التحق بقسم الإجازة (العالِمية) في التعليم العتيق، فله ثلاث سنوات فيها على إثرها يحصل هذه الشهادة العالمية التي تُتيح له ثلاثة اختيارات:

  1. التوظيف في مهنة التعليم أي توظيفه أستاذا في وزارة التربية الوطنية بالمساطر المتبعة لديها
  2. الالتحاق بإحدى شعب الدراسات الإسلامية في الجامعات المغربية، حيث يظل بها إلى أن يحصل على الماستر.
  3. الالتحاق بمعهد محمد السادس لتكوين الأئمة والمرشدين وهو موجود بالرباط، والخريجون منه هم الذين يعينون في أسلاك وزارة الأوقاف في مهمات الإمامة والخطابة والإرشاد الديني في عموم مساجد المملكة المغربية.

أما الدكتوراه، فيُمكن للطلبة الحصول عليها عبر التسجيل السنوي في أقسام الدكتوراه بمختلف الجامعات المغربية لدى كليات الآداب وشعب الدراسات الإسلامية، وفق النظام المتبع لدى وزارة التربية الوطنية.

وهكذا، فالطلبة المسجلون في الكتاب القرآني، إن شاء الله يمكن أن يصلوا إلى درجة الدكتوراه وتحصيلها إذا اجتهدوا في التحصيل، كما يُمكن أن ينالوا وظيفة مناسبة تتلاءم مع مستواهم العلمي.

بالإضافة إلى أن الجاليات المغربية في الخارج، في أوروبا وأمريكا بالخصوص غالبا ما تتعاقد مع هذا النوع من الطلبة الحافظين لكتاب الله على تعيينهم في المساجد بهذه الدول في مناصب الأئمة والخطباء والمرشدين، وهذه فرصة أخرى لهم بحول الله.

كما أن أبوابا أخرى يفتحها الرحمن جل جلاله على طلبتنا، فنسأل الله لهم التوفيق والنجاح في جميع مسارهم.

 

هيكل الجدول الزمني للطالب:

  • العطلة الأسبوعية تحددها قوانين وزارة الأوقاف
  • البرنامج اليومي للطالب يتمحور حول:
  • الدراسة مع الأستاذ
  • أوقات المراجعة للطلبة مع بعضهم البعض
  • أوقات مراجعة الطالب منفردا
  • أوقات الاستراحة
  • أوقات الخروج من المؤسسة إلى الفضاء العام

يحددها القانون الداخلي للمدرسة

 

التحفيظ والرسم:

كلاهما يعتمد على المصحف المحمدي المطبوع من مؤسسة محمد السادس للمصحف الشريف، وهو مصحف حققته ودققته لجنة علمية مختصة راجعته عدة مرات حرفا حرفاً، وتأكدت من مطابقته تماما للمصحف العثماني المعتمد لدى المسلمين وفق المدرسة المغربية في هذا الشأن.

 

تُستعمل بإذن الله الوسائل التقليدية في التحفيظ والرسم، بجانب الوسائل الجديدة، حيث نزاوج ما بين القديم والحديث في هذه الوسائل التي تروم تسهيل عمليتي الحفظ والكتابة بدقة كاملة على الطلبة، إذ أن الاقتصار على القديم دون الجديد أو العكس فيه قصور نرجو الله أن لا نقع فيه.

كل ذلك برعاية الأستاذ المختص، هناك أساتذة زائرون يأتون من مدارس شتى بين الفينة والأخرى، قصد تشجيع الطلاب ومحاورتهم وتزويدهم بالنصائح والإرشادات

تندرج في عملية التدريس تعليم الخط العربي الأصيل، الذي به كُتب المُصحف، والخطوط العربية متنوعة، ومنها الخط المغربي الأصيل والمغربي الأندلسي.

فتعليم الخط أي الكتابة بالحروف المقطعة ثم بالكلمات التامة وبالجمل بعدها، وظيفة أساسية تتسابق مع عملية الحفظ في الذاكرة للسور المقدسة والأحزاب التي قُسم لها المُصحف الشريف.

 

 

الوسائل القديمة هي اللوحة الخشبية التي مازالت تُستعمل إلى الآن في الكتاتيب القرآنية بالمغرب وفي أقطار المغرب العربي (موريطانيا، الجزائر، تونس، ليبيا). وهذه اللوحة تُكتب بمادة (الصماخ) وبمحبرة وبقلم من القصب الحامل لفتحة في أعلى القلم. كما أن محو الكتابة لتسطير أخرى، يتم بواسطة (الصلصال) المعروف هو في منطقة شفشاون ويُصب الغسيل في مكان طاهر.

 

التجويـــــد:

يتوفر المغرب على تجربة مهمة ومفيدة في تجويد القرآن الكريم، وحفظة المغرب يأخذون المراتب العليا في المسابقات الدولية التي تُقام في رمضان وغيره في بقاع العالم الإسلامي لاختيار أفضل المجودين.

كما أننا في شفشاون سبق أن نظمنا مسابقات وطنية في تحفيظ وتجويد القرآن الكريم، ولنا دراية بهذه المادة المباركة.

وعلى هذا الأساس، لا يُعوزنا الأساتذة الموكول لهم القيام بمادة التجويد للطلبة، ونسير وفق القواعد العلمية والكتب المختصة والمراجع المعتمدة التي أخذ بها المسلمون في هذا العلم الشريف، وللمغاربة والأندلسيين باع طويل فيه.

كما أن النغمة المغربية متميزة عبر مدرسة الشيخ المرحوم عبد الرحمن ابن موسى الذي برز زمان الملك الراحل محمد الخامس، وله مجموعة من كبار القراء الذين يقتدون به في النغمة التي كان يستعملها والتي تميز بها دون غيره رحمة الله عليه.

 

الوسائل الجديدة في التحفيظ والرسم والتجويد:

  • استعمال القنوات التلفزية المختصة وعرضها مثل:

(قناة السادسة) وهي أكبر قناة مغربية تحظى بالمتابعة من الجمهور المغربي، وهي خاصة بالقرآن الكريم والأحاديث النبوية والعلوم الشرعية.

  • استعمال المواقع الإلكترونية والمنصات الافتراضية في العالم الأزرق من خلال الشبكة العنكبوتية وهي تتوفر على عدد هائل من التسجيلات والفيديوهات السمعية البصرية، الأمر الذي يتيح لنا إمتاع الطلبة باختيارات واسعة تتيح لهم التلذذ بالأصوات الشجية والتجارب المتنوعة للقراء في طول رقعة العالم الإسلامي.
  • استعمال الشاشات المكبرة داتاشو، التي تسهل الرؤية والاستماع لعشرات المستفيدين، وإتاحة الراحة للمستمعين خلال المشاهدة.
  • إقامة مكتبة ورقية لمختلف كتب القراءات والتجويد والرسم القرآني الكريم.
  • إقامة مكتبة افتراضية للأقراص الحافظة لعشرات ومئات التسجيلات.
  • من حين لآخر، استضافة بعض القراء والمجودين من جهة (طنجة تطوان الحسيمة) وهي الجهة التي تنتمي لها شفشاون، والمغرب يتوفر على 12 جهة ضمن التقسيم الإداري للمملكة حسب الدستور، وكذلك من خارج هذه الجهة.
  • استخدام السبورة التقليدية
  • استخدام السبورة الإلكترونية المتطورة التي نرجو الحصول عليها
  • استخدام الدفاتر والأوراق في الكتابة والتسجيل عند الإملاء أو النقل من المصادر والمراجع المتوفرة

تعليم اللغة العربية للناطقين بغيرها:

وفي هذا الصدد، فالأمل إن شاء الله أن تتوازى دروس القرآن الكريم مع تعليم اللغة العربية المباركة، والنية أن نستعين بالكتب والبرامج المتطورة التي تتوفر عليها بعض المنظمات في المغرب للانتفاع بها، مثل المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة (إيسيسكو) التي تربطنا بها علاقات وشيجة وصلات وطيدة، إذ سبق لنا التعاون معها.

 

الأنشطة الموازية:

هناك أنشطة موازية للطلاب ومساحات واسعة لتصريف الوقت واستغلال الإمكانات المتوفرة، مثل: تنظيم المسابقات قصد تحفيزهم – الرياضات البدنية وهي متنوعة خاصة القيام بها في المركبات الرياضية الموجودة داخل المدينة.

الرحلات والأسفار، سواء ذات الطابع الرياضي أو السياحي أو الثقافي داخل الإقليم والجهة والمغرب كله.

والنية متجهة إلى الحصول على حافلة أو حافلتين بعدد الطلاب لتسهيل هذه الخرجات التي ستزيل عنهم الملل وتسمح لهم بالاطلاع على جمال المغرب وغناه وتعدد موارده الثقافية وتنوع غطائه النباتي وتشكيلاته في التضاريس، وهو ما يساعد الطلاب على الانغماس في معرفة هذا البلد وإتقان لغته، وبالتالي الاستفادة من الفضاءات الطبيعية والثقافية والدينية التي يتمتع بها المغرب.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد